مقالات

الإدمان على مواقع التواصل الإجتماعي

قد نحتاج ان نعيش بعيداً عن صفحات الشبكة العنكبوتية لأيامٍ ولو معدودة بالإبتعاد عن الفيس بوك أو التوتير أو الأنستغرام أو السناب شات وغيرها سنجد تجربة مختلفة وإحساس آخر قد يقودنا الى الخلوة مع النفس او الأستجمام والراحة بعيداً عن أعباء الملاحقة وضجيج الرسائل ..

وقد تحتاج النفس منا وقتاً لمحاورتها ومحاسبتها ومراجعة سلوكيات الذات بين الحين والآخر ..

وقد تعيش ساعات إبتعادك عزلة حقيقية وليس افتراضية لتسمتع مع نفسك دون ضغوطات الحياة واخبار الصدمة والذهول .

ربما ستجد الأمر سهلاً ولكن وفي خضم تداعيات العالم وتسارع أحداثه واخبار الأحبّة والأصدقاء باتت خدمات التواصل والتفاعل ضرورية جدا فبدونها لا يمكن للأنسان ان يتخلى عن تواصله وإنجاز مهامه وحصوله على معلومات يحتاجها لإنجاز ما يبغي الوصول إليه .

وربما احد منكم جرب ان يعيش بعيداً عن فضاءات هذا العالم الازرق بسبب إنقطاع النت او الخلل في الشبكة او عطل الراوتر او لأسباب اخرى .. فهل كان يشعر بأنه يعيش حياةً طبيعية ام كان يشعر انه محتاج الى شيء ادمن عليه .. وتلك هو الإدمان بعينه سواء كان إدماناً في تشبّع الخلايا الجسدية له او إدماناً من نوع اخر اصبحت الحياة لا يمكن لها ان يستمر بدونه .

 

كاظم الوحيد العنزي

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق