الاخبار المحلية

الربيعة : المملكة ملجأ للكثير من الأسر حول العالم لإنقاذ التوائم السيامية

وطني الاخبارية – متابعات

أوضح الدكتور عبدالله الربيعة أن مشكلة التوائم السيامية هي اشتراك التوائم في بعض الأعضاء، مؤكدًا أن المملكة أصبحت ملجأ للكثير من الأسر حول العالم في إنقاذ التوائم السيامية وإجراء جراحات الفصل.

وقال الدكتور خلال لقاءه في برنامج ” في الصورة ” : ليس هناك أي أبعاد سياسية أو دينية أو جغرافية أو عرقية في اختيار حالات التوائم السيامية من 3 قارات في العالم، وهذه هي رسالة المملكة الإنسانية.

وأضاف : خادم الحرمين وجه إلى العمل على أن يكون مركز الملك سلمان نموذج يُحتذى في العمل الإنساني: المؤسسي، الحيادي، المتمتع بالشفافية، الغير مسيس. والأمير محمد بن سلمان أضاف على عمل المركز طابع الحوكمة.

وتابع : عندي فريق طبي أفتخر وأفاخر به، وأطمئن المشاهدين أن المركز باقٍ ما بقى الوطن لا يتوقف استمراره على شخصي.

واستكمل : في 30 سنة عرضت علينا 108 حالة توءم سيامي بالمملكة، منها 48 تم فصلهم بالفعل، المملكة بها واحد من أكبر 4 مراكز حول العالم في عمليات فصل التوائم السيامية.

وأوضح أن مركز الملك سلمان لا يتقاضى أي نسبة أو أتعاب من أموال التبرعات، والدولة تدعم المركز بمبلغ 150 مليون سنويا للرواتب والمصروفات الإدارية والتشغيلية، حي ينفق مليار دولار سنويا في الأعمال الإنسانية.

وأكد أن الفريق الطبي لجراحة فصل التوأم السيامي الليبي وصل إلى 60 طبيبا، و35 طبيبا منهم شاركوا في إجراء الجراحة بغرفة العمليات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: