مقالات

منظومة خدمات الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لحج هذا العام ١٤٤٠هـ

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد، عليه وعلى آله أفضل الصلاة وأتم التسليم، وبعد:
فهذه البلاد المباركة المملكة العربية السعودية قد أنعم الله عليها ولله الحمد بنعم عظيمة:
⁃ منها نعمة التوحيد التي هي أعظم النعم على الإطلاق، فالتوحيد هو سبب النجاة والأمن في الدنيا والآخرة، قال تعالى: (الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الآمن وهم مهتدون)[الأنعام:٨٢]
⁃ ومنها نعمة السنة، فلا بدع ولا مخالفات، بل اتباع لهدي خير المرسلين صلوات ربي وسلامه عليه.
⁃ ومن هذه النعم على هذه البلاد أن هيأ لها ولاة أمر صالحين، همهم الأول هو تحكيم كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وخدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما على مدار العام.
⁃ ومن نعم الله على هذه البلاد أيضا أن وفقها لإقامة هذه الشعيرة العظيمة التي لا تقام في أي بلد في العالم إلا في هذه البلاد المباركة، وهي سبب خيرية هذه الأمة وتميزها على سائر الأمم، وهذه الشعيرة هي شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، قال تعالى: (كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله)[آل عمران:١١٠]، وقد استشعر ولاة أمرنا وفقهم الله عظم شأن هذه الشعيرة المباركة فكانت محل عنايتهم وجل اهتمامهم منذ قيام هذه البلاد على يد المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزير طيب الله ثراه إلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود أمد الله في عمره.
والدولة وفقها الله تستنفر كافة طاقاتها وإمكاناتها لخدمة قاصدي بيت الله الحرام ومسجد رسول الله صلى عليه وسلم، وخاصة في هذه الأيام المباركة عند قدومهم لهذه البلاد لأداء فريضة الحج، وذلك ليؤدوا مناسكهم بيسر وسهوله، وأيضا ليؤدوها وفق المنهج الشرعي الصحيح، ومن هنا كان دور الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في الحج، فالرئاسة من الأجهزة التي تعمل في الحج على تبصير حجاج بيت الله وتوجيههم ليؤدوا مناسكهم على الوجه الشرعي الصحيح.
وقد عنيت الرئاسة بتوجيه من خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، وبمتابعة مباشرة من معالي الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر معالي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله السند وفقه الله بتقديم الخدمات المختلفة لحجاج بيت الله الحرام وذلك في إطار اختصاص الرئاسة.
ومن ذلك ما وفرته الرئاسة من خدمات لحجاج بيت الله الحرام لحج هذا العام ١٤٤٠هـ، فمن ذلك:
⁃ المواد التوعوية حيث بلغت هذا العام ( ٦ ) ملايين مادة توعوية موزعة على (٤٢) مركزا توجيهيًا ونقطة توزيع.
⁃ أنشاء مراكز للتوعية الرقمية التي تحتوي على شاشات كبيرة تفاعلية تبث من خلال تقنية (الواي فاي) لعرض المحتوى على أكثر من (٦٠) حاجا ومعتمرا في آن واحد لمساحة تتجاوز (٣٥٠) مترا مربعا، ما بين أفلام توعوية عالية الدقة، ومطبوعات توعوية إلكترونية، وصوتيات متنوعة الموضوعات ومتعددة اللغات، فالوسائل التوعوية الرقمية هي الجزء الأبرز من مشاريع لجنة التوعية والتوجيه والمطبوعات لهذا العام.
⁃ تطبيق (مبرور) للهواتف الذكية، والهادف إلى تسهيل حصول الحاج والمعتمر على المواد التوعوية خلال لحظات يسيرة، كما يمكنه استعراض البث المباشر للحرم المكي والمسجد النبوي الشريف، والنقل الحي لخطبة عرفة، وتحديد أوقات الصلوات ودليل الوصول إلى المشاعر المقدسة.
⁃ تقنية (الموشن جرافيك)، حيث استثمرت الرئاسة العامة هذا العام هذه التقنية من خلال إنتاج (٥) أفلام تحتوي على أبرز ما يهم الحاج في تأدية فريضته، والتنبيه على بعض الأخطاء التي قد يقع فيها بعض الحجاج.
⁃ توفير عدة وسائل تحتوي على المحتوى التوعوي المقروء والمسموع والمرئي بـ (١٥) لغة حية، عن طريق منصة (زاد الحاج) الإلكترونية، وأجهزة تواصل، وقد تم توفيرها في المراكز التوجيهية، ومطارات جدة والمدينة المنورة والطائف، ومحطات قطار الحرمين في مكة المكرمة والمدينة المنورة.
⁃ تفعيل حافلة توعوية متنقلة، ومنصة توعوية متنقلة تحتوي على ثلاث شاشات عملاقة يتم من خلالها بث وتوزيع المواد التوعوية للحجاج والمعتمرين.
⁃ توفير (٣) شاشات نقطية كبيرة موزعة بساحات المسجد الحرام والمركز التوجيهي في مشعر عرفة، ويتم من خلالها بث الرسائل التوعوية والتوجيهية بدقة عالية.
⁃ وفرت الرئاسة عدة مصليات متنقلة في المشاعر المقدسة خلال أيام الحج.
⁃ توفير سيارة (فان) كمنفذ لتوزيع المواد التوعوية للوصول إلى أماكن الحجاج بيسر وسهولة.
هذه أهم الخدمات التي تقدمها الرئاسة لهذا العام، ونطمح في الأعوام القادمة للأفضل إن شاء الله.
أسأل الله تعالى أن ينفع بهذه الجهود، وأن يجعلها خالصة لوجهه الكريم، كما أسأل الله تعالى أن يكتب الأجر والمثوبة لكافة الزملاء العاملين في الميدان ولإخواننا في القطاعات الأخرى العسكرية منها والمدنية،
وأخيرا كلمة أوجهها لحجاج بيت الله الحرام فأقول لهم: إن هذه القطاعات المختلفة العاملة في الحج وهذه الجهود الجبارة المبذولة هي لخدمتهم وتيسير حجهم، ولن تنضج ثمارها وتؤتي أكلها إلا بتعاونك معها أخي الحاج، ونحن نثق في وعيك واستشعارك للمسؤولية وتقديرك للعاملين في الميدان وما يقدمونه من خدمات جليلة، فكن عونا لهم، بتقبل التوجيهات، والالتزام بالأنظمة والآداب المرعية، حتى تتمكن بإذن الله من أداء حجك بيسر وسهولة على الوجه الشرعي الصحيح، أسأل الله تعالى لحجاج بيت الله الحرام حجا مبرورا، وسعيا مشكورا، وعودا حميدا لبلادهم، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
مدير عام فرع الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمنطقة الحدود الشمالية/ خالد بن ناصر الحميد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق